مدير الصحة: غالبية الحالات المسجلة لاتحتاج العلاج

224

قال مدير الصحة العمومية بوزارة الصحة سيدي ولد الزحاف إن الوزارة اعتمدت استيراتيجية جديدة في التعاطي مع الوضع الوبائي بعد انتقاله من مرحلة إصابة أشخاص قادمين من الخارج إلى مرحلة جديدة من السريان في المجتمع على المستوى المحلي.

وقال في مقابلة مع الوكالة الموريتانية للأنباء، إن “التوجه الجديد يتمثل في تحديد الحالة الوبائية للعاصمة وتحديد كل المخالطين وفحصهم سبيلا إلى معرفة هذه الحالات وعزل أصحابها”.

وأشار إلى أن أغلب الحالات المصابة “لا تحتاج إلى علاجات ولا توجد عندها أعراض مرضية بالرغم من حملها للفيروس”.

وفي رده على طلب بعض المواطنين اللجوء إلى أماكن الحجر الصحي باعتبارهم مخالطين للمصابين قال إن: “الإجراءات الخاصة بالمخالطين لكل الحالات الأنفة الذكر قد تم اتخاذها وإن هذه الإجراءات متواصلة لعزل كل المخالطين وفحصهم تحسبا لتسجيل أي حالة محتملة”.

وفي مجال تقييم الوضعية الوبائية الحالية، أكد مدير الصحة أن وباء كورونا سريع الانتقال وان الخطر ما يزال قائما خاصة في نواكشوط.