العراق: قتلى وجرحى في تفجيرين انتحاريين

138

قتل 28 شخصا على الأقل وأصيب 73 آخرون بجروح الخميس في تفجيرين انتحاريين في وسط بغداد، وفق حصيلة جديدة بثتها وكالة الأنباء العراقية.

وأوضح بيان لوزارة الداخلية العراقية أن انتحاريا أول فجر نفسه في سوق لبيع الملابس المستعملة في ساحة الطيران في وسط العاصمة “بعد أن ادعى أنه مريض فتجمع الناس حوله”. وأضاف أن الانتحاري الثاني فجر نفسه “بعد تجمع الناس لنقل الضحايا الذين أصيبوا في التفجير الأول”.

وقالت وكالة الأنباء العراقية الرسمية أن عدد القتلى ارتفع إلى 28، مشيرة إلى إصابة 73 آخرين بجروح.

وكانت آخر حصيلة لوزارة الداخلية أشارت إلى وقوع عشرين قتيلا على الأقل وأربعين جريحا.

وقالت مصادر الشرطة إن عدد القتلى في الهجومين على سوق مزدحمة بساحة الطيران في بغداد قد يرتفع لأن بعض المصابين في حالة خطيرة.

وكان تفجير انتحاري وقع في المكان نفسه الذي غالبا ما يعج بالمارة في ساحة الطيران، وأوقع 31 قتيلا قبل ثلاث سنوات.

وسمع دوي الانفجار في كل أنحاء العاصمة. وأفاد صحافيون في وكالة الأنباء الفرنسية وصلوا المكان عن وجود عدد من سيارات الإسعاف.

ولم تتبن أي جهة الاعتداء حتى الآن. ونفذ تنظيم “الدولة الإسلامية” الذي سيطر لسنوات على أجزاء واسعة من العراق هذا الأسلوب في مناطق عدة. ونجحت القوات العراقية في القضاء على التنظيم في نهاية العام 2017 بعد معارك دامية. لكن خلايا منه لا تزال تنشط في بعض المناطق البعيدة عن المدن. وتستهدف بين وقت وآخر مواقع عسكرية في تلك المناطق.

وتعود الاعتداءات الأخيرة التي أوقعت عددا كبيرا من القتلى في بغداد إلى حزيران/يونيو 2019.

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

Print Friendly, PDF & Email